جريدة اخبارية شاملة
أعلى الهيدر

رئيس التحرير طارق شلتوت

- Advertisement -

زراعة 2000 شجرة مثمرة في موفنبيك أسوان وإنشاء محطة طاقة شمسية

في اطار دعم قمة المناخ التي تستضيفها مصر

0

نجحت وزارة قطاع الأعمال العام عبر الشركة القابضة للسياحة والفنادق وشركة ايجوث التابعة للشركة القابضة للسياحة والفنادق في تحويل فندق موفنبيك أسوان المملوك لشركة ايجوث الي منتجع داعم للتحول الي الاقتصاد الأخضر.
حيث كشف يحيي قطب مديرعام الفندق عن أنه في اطار العمل علي التصدي لظاهرة التغيير المناخي فقد تم زراعة 2000 شجرة مثمرة .
وأضاف قطب أنه تم انشاء مشتل كبير للزهور لتزويد الفندق بكل مايحتاجه من الزهور مشيرا الي أن الفندق يحتوي علي مزرعة كبيرة للغاية لزراعة الفاكهة والخضروات غير موجودة في العالم .
وأشار قطب الي أنه تم انشاء مشروع تيليسكوب لجذب سياحة مشاهدة الطيور المهاجرة بالاضافة الي بيت غزلان علي مستوي عالي من الابهار ومزرعة أسماك .


يحيي قطب مديرعام الفندق: التحول الي الاقتصاد الأخضر مسؤلية فردية تقع علي عاتق كل شخص معني بالمجتمع

وأكد أنه يتم اعادة تدوير الصابون المستخدم ومفروشات الغرف والمعالجة الثلاثية لمياه الصرف الصحي بالاضافة الي فصل المخلفات الصلبة والتخلص من المواد البلاستيكية والعمل علي ترشيد استهلاك الطاقة .
وأوضح قطب أنه جاري التخطيط لانشاء محطة طاقة شمسية .
وأكد قطب أن التحول الي الاقتصاد الأخضر مسؤلية فردية تقع علي عاتق كل شخص معني بالمجتمع مشيرا الي أنه من واجبنا نشر الوعي بأهمية الحفاظ علي الموارد وحسن توظيفها والبحث باستمرار عن بدائل نظيفة للطاقة بما يضمن تقليل التلوث والانبعاثات الحرارية .
وكانت قد أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزير البيئة، إن مصر تجهز ما يتعلق بالمنطقة الخضراء للمشروعات الصديقة للبيئة لعرضها في مؤتمر الأطراف باتفاقية الأمم المتحدة للتغيرات المناخية المزمع عقده بمدينة شرم الشيخ خلال شهر نوفمبر المقبل.

وأضافت وزيرة البيئة، في مؤتمر صحفي بمقر مجلس الوزراء بمدينة العلمين الجديدة، أنه سيتم إعلان مدينة شرم الشيخ كمدينة خضراء، فضلاً عن عمل كل قطاعات الدولة على هذا المجال.

- Advertisement -

وأوضحت أن مصر تسعى لأن يكون المؤتمر بالانتقال من الحديث إلى التنفيذ نظراً لخطورة ظاهرة التغيرات المناخية، مع ضمان حقوق الدول النامية وعلى رأسها القارة الإفريقية.

وواصلت: «لن نكون أسوياء حينما نقول إن من لم يتسبب في الانبعاثات، يتم الانتقال الكامل للتمويل للدول المتقدمة»، موضحة أن المؤتمر سيطالب بالانتقال العادل والطموح للتكنولوجيا وتوطينها وتمويلها.

ولفتت إلى أن مصر حصلت على 450 مليون دولار من صندوق المناخ الأخضر في الفترة من 2015 إلى 2018، وجاء الدعم لمشروعات الكهرباء والطاقة في ظل أزمة الطاقة بمصر.

وأشارت إلى زيادة درجة حرارة الأرض، ما يفرض التخفيف والطاقة والكهرباء والنقل، والصناعة والمخلفات والسياحة، كما يتم إجراءات للتكيف من بينها التوسع في زراعة المحاصيل أكثر مقاومة للتغيرات المناخية، والتكيف مع حماية الشواطئ، مع التوسع في الطاقة الجديدة والنقل الكهربائي وتوسيع الطرق وإدارة المخلفات الصلبة.

أترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.