جريدة اخبارية شاملة
رئيسي فاليو

عاجل.. محمد صلاح يتخذ قرار حاسم بعد استقالة “كلوب ” من تدريب ليفربول

أعلن محمد صلاح نجم ليفربول موقفه من الاستمرار مع الريدز بعد قرار الألماني يورجن كلوب، المدير الفني لفريق ليفربول الإنجليزي بالاستقالة نهاية الموسم الجاري

وأعلن كلوب اليوم الجمعة أنه اتخذ قرارًا بالاستقالة من منصبه كمدير فني لليفربول بعد 8 سنوات ونصف قضاها في النادي الإنجليزي.
وقالت التقارير إن صلاح سوف يعلن خلال ساعات رسميا الرحيل عن ليفربول الموسم الحالي.

- Advertisement -

وأفاد تقرير لجريدة ميرور بأن رحيل كلوب سيثير شكوكًا جديدة حول ما إذا كان صلاح سيبقى مع ليفربول، خاصة مع العروض من الأندية في المملكة العربية السعودية.

وتلقى محمد صلاح عرضًا في وقت سابق من اتحاد جدة السعودي، لكن ليفربول رفض رحيل لاعبه المصري وتمسك باستمراره

وفي تصريحات لموقع ليفربول الرسمي، قال كلوب عن سبب اتخاذ هذا القرار الآن: “في عالم مثالي، لم أكن لأقول أي شيء لأي شخص حتى نهاية الموسم، وأفوز بكل شيء ثم أقول وداعًا، هذا غير ممكن، في العالم الذي نعيش فيه، ليس من الممكن إبقاء أشياء مثل هذه سرًا”.

وأضاف: “ربما يكون من المفاجئ أن نتمكن من الاحتفاظ بالأمر سرًا حتى الآن، هناك أشياء كثيرة تتأثر بها، وخاصة المواقف الشخصية، يحتاج الأشخاص في فريقي إلى المعرفة مبكرًا، وخاصة أن النادي يحتاج إلى المعرفة مبكرًا ويحتاج إلى التخطيط”.

وأكمل كلوب: “لا يمكنك التخطيط لأي شيء ولا يمكنك البدء حقًا، الأشياء الحاسمة لا يمكنك فعلها، وهذا يعني أن النادي يحتاج إلى وقت، على مر السنين كان دوري مهيمنًا جدًا، لم يكن الأمر مقصوداً، لكنه حدث”.

وشدد: “كانت هناك لحظات كثيرة تمنيت فيها ألا أضطر إلى القيام بذلك مرة أخرى (مغادرة ليفربول)، إنها المرة الثالثة التي يتعين علي فيها القيام بشيء كهذا وأنا لا أريد ذلك حقًا، لكن في النهاية لابد لي من ذلك”.

وأوضح “لأن الشيء الوحيد الذي أنا مقتنع به حقًا هو أنه إذا كان عليك اتخاذ قرار كهذا، فمن الأفضل أن تفعل ذلك مبكرًا قليلاً بدلاً من فوات الأوان، كان من الممكن أن يكون فوات الأوان هو أسوأ شيء يحدث على الإطلاق”.

وإذا كان قلق من أن هذه الأخبار قد تكون لها تأثير سلبي على ما تبقى من الموسم، أفاد: “أفهم السؤال بنسبة 100 في المائة، ولكن أود أن أقول إن الأمر متروك لنا، كان لدي موقف مماثل في دورتموند”.

وأشار: “الظروف مختلفة تمامًا ولكن الوضع مشابه، لا يمكنك إنكار ذلك، والأمر متروك لنا، بعد هذا الإعلان سيكون لدينا مؤتمر صحفي وأشياء من هذا القبيل، بعد ذلك، أصبحت جاهزًا بنسبة 100% هذا الموسم، يمكننا المضي قدمًا”.

وأكمل: “لدينا ما يقرب من 30 مباراة قادمة أو شيء من هذا القبيل، وهذا هو، في بلدان أخرى، موسم كامل، هناك الكثير من الأشياء التي يمكن اللعب من أجلها وقد تكون هناك بعض الأفكار من الخارج لتشويش ما نقوم به، ولكن الأمر كله يتعلق بنا”.

واستطرد: “الطريقة التي نشأنا بها معًا في السنوات القليلة الماضية كانت استثنائية تمامًا، لقد قلت ذلك دائمًا، وخاصة الآن، لا يزال هذا صحيحًا، لا يجب أن يحدث شيء بسببي، ونحن فقط ندعم بعضنا البعض، أنا هنا، ولا أعتقد أن أي شخص قد لاحظ أي فرق في الأشهر القليلة الماضية”.

وواصل كلوب: “ربما يكون هناك تغيير إيجابي لأنه يجب أن أقول عندما اتخذت القرار، على الرغم من صعوبته، فقد كان أمرًا مريحًا أيضًا، كان الأمر مثل، حسنًا، هناك خط النهاية، وليس بسبب عدم وجودي هنا بعد الآن”.

واسترسل: “إذا كان بإمكاني البقاء هنا في هذا الدور، فسوف أكون في قمة السعادة، لا أستطيع ذلك، هذا كل شيء، أريد حقًا أن أؤدي على أعلى مستوى ولن نشعر بالانزعاج إلا إذا سمحنا بحدوث ذلك كنادٍ، آمل حقًا ألا يحدث ذلك، وأنا متأكد من أنهم سيكونون على ما يرام مع الفريق”.

وشدد كلوب: “نحن نعيش اللحظة، وندفع بعضنا البعض بقدر ما نستطيع ونسعى لتحقيق كل شيء، لنكون صادقين بنسبة 100٪، كل ما حدث في السنوات القليلة الماضية كان دائمًا باسمي ولكن من الواضح أن الكثير من الأشخاص يعملون على كل شيء وما زالوا يعملون على ذلك وما زالوا يفعلون ذلك”.

وأردف: “سيتغير دوري، وستظل الكثير من الأشياء الأخرى على حالها، وبالتالي فإن النادي في أيدٍ أمينة والمستقبل مشرق وأكثر إشراقًا عندما لا أضطر إلى القيام بذلك بعد الآن بنفس مستوى الطاقة الذي كنت عليه من قبل”.

تابع كلوب: “إذا نظرت إلى مسيرتي المهنية، أود أن أقول إن هذه المهنة غير ممكنة في الواقع، لأن المكان الذي أتيت منه، وانتهى بي الأمر كمدير فني لنادي ليفربول هو قصة خيالية ومن الصعب جدًا التخطيط لها”.

وأكد: “لقد جئت إلى هنا، وقلت ذلك في اليوم الأول، كرجل عادي، ما زلت رجلاً عاديًا، لكنني لا أعيش حياة طبيعية لفترة طويلة الآن، لا أريد الانتظار حتى أكبر من أن أعيش حياة طبيعية، أحتاج على الأقل إلى تجربتها في وقت ما لأرى كيف هي وهل سأفتقدها”.

واختتم: “هذه هي اللحظة المناسبة بالنسبة لي وأعتقد أنها اللحظة المناسبة للنادي لأنني لا أستطيع القيام بهذه المهمة اعتبارًا من العام المقبل فصاعدًا، كما فعلت من قبل، وبعد ذلك لم أعد الشخص المناسب بعد الآن”.