جريدة اخبارية شاملة
رئيسي فاليو

بالصور.. “لارز” للتطوير العمراني توقع بروتوكول تعاون مع وزارة الشباب والرياضة لدعم المشروعات الرياضية

وزير الشباب والرياضة: نسعى إلى تعزيز التعاون مع القطاع الخاص، من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة، بما يسهم في تحسين مستوى الخدمات المقدمة للشباب

– مشاركة القطاع الخاص في دعم الرياضة تعد ركيزة أساسية لتحقيق رؤية مصر ٢٠٣٠، وأحد الأعمدة الرئيسية في دعم الرياضة المصرية

- Advertisement -

عبد الرحمن جاويش: نسعى إلى أن نصبح ساعد من سواعد مصر لتحقيق التنمية الشاملة في إطار رؤية مصر2030.

شهد الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة توقيع بروتوكول تعاون بين شركة “لارز” للتطوير العمراني، إحدى شركات “مجموعة الجاويش”، ووزارة الشباب والرياضة لدعم ورعاية عدد من المشروعات والبرامج الرياضية.

قام بتوقيع البرتوكول كلاً من الدكتور عصام سراج الدين مساعد الوزير للتسويق والاستثمار ممثلاً عن وزارة الشباب والرياضة، والمهندس عبد الرحمن جاويش،الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لمجموعة الجاويش، و لارز للتطوير العمراني ,بحضور عدد من المسؤولين من الوزارة وقيادات المجموعة.

ويأتي هذا التعاون في إطار التزام مجموعة الجاويش لدعم القطاع الرياضي في مصر والشباب من الأبطال الرياضيين، وذلك من خلال تمويل ورعاية عدد من البرامج والمشروعات التي تقوم بها وزارة الشباب والرياضة ضمن رؤية مصر 2030، مثل المشروع القومي للموهبة والبطل الأولمبي، ومشروع الجينوم، ومشروع دوري مراكز الشباب، ومشروع الاتحاد الأفريقي للرياضة الجامعية.

وخلال كلمته، أكد وزير الشباب والرياضة أن هذا البروتوكول يهدف إلى دعم المشروعات الرياضية التي تقوم بها الوزارة، وبما يساهم في تطوير البنية التحتية الرياضية في مصر، وتوفير بيئة رياضية متميزة للشباب، موضحاً أن القطاع الخاص أحد الأعمدة الرئيسية في دعم الرياضة المصرية.

وأكد الدكتور أشرف صبحي، أن مشاركة القطاع الخاص في دعم الرياضة تُعد ركيزة أساسية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وبما يسهم في تحسين مستوى الخدمات المقدمة للشباب والنشء.

أضاف “صبحي” أن وزارة الشباب والرياضة تسعى إلى تعزيز التعاون مع القطاع الخاص، من خلال تقديم التسهيلات اللازمة له، وبما يسهم في دعم المشروعات الرياضية، وتطوير البنية التحتية الرياضية في مصر، مشيراً إلى أن الوزارة وقعت العديد من البروتوكولات مع القطاع الخاص، بهدف دعم المشروعات الرياضية، وبما يساهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأوضح المهندس عبد الرحمن جاويش، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لمجموعة الجاويش و لارز للتطوير العمراني:” تسعى مجموعة الجاويش من خلال شركاتها ومشروعاتها المتنوعة أن تصبح ساعد من سواعد مصر لتحقيق التنمية الشاملة في إطار رؤية مصر2030، ومن خلال هذا التحالف الواعد مع وزارة الشباب والرياضة، نهدف إلى المساهمة في النهوض بقطاعي الشباب والرياضة، ودعم جهود الدولة في مجال الاستثمار الرياضي. حيث يأتي هذا التعاون في إطار استراتيجية “لارز” للتطوير العمراني، لدعم المشروعات والبرامج التي تسهم في اكتشاف المواهب الرياضية ورعاية الأبطال الرياضيين، بما ينعكس على تطوير الرياضة في مصر ووصولها للعالمية. ”

وأضاف عبد الرحمن جاويش: “نعمل من خلال المجموعة على تقديم مجموعة واسعة من الخدمات والحلول عالية الجودة الملائمة لمختلف القطاعات والمشروعات، وتضم محفظة عملاء الشركة في مصر معظم الهيئات والمؤسسات الحكومية وكبريات الشركات في القطاع الخاص، بما يمكن من العمل في مجالات متنوعة منها الإسكان ومشروعات البنية التحتية والنقل والرعاية الصحية ومشروعات المياه والصرف الصحي وتوليد الطاقة”. كما نعمل من خلال شركة “لارز” على تطوير مجتمعات متكاملة وتقديم مجموعة متميزة من المجمعات السكنية والمشاريع التجارية والخدمية والترفيهية، حيث نلتزم بتوفير طرق مبتكرة لتحقيق احتياجات العملاء في مجتمعات سكنية متكاملة بمفهوم جديد من الرفاهية والجودة”.

هذا ويشمل بروتوكول التعاون تمويل ورعاية المشروعات والبرامج التي تقوم بها وزارة الشباب والرياضة رعاية رسمية والتي تضم المشروع القومي للموهبة والبطل الأولمبي، مشروع الجينوم والذي يعتمد على أحدث التقنيات العلمية الحديثة في مجال القياس الجيني للرياضيين وما يرتبط به من اختبارات بما يكفل سلامة وصحة الرياضيين وجودة الانتقاء في الألعاب والتدريبات، ورعاية دوري مراكز الشباب والأبطال الرياضيين، ومشروع الاتحاد الافريقي – للرياضة الجامعية والذي يتم بالتعاون مع عدد من الجامعات.

وجدير بالذكر أن مجموعة الجاويش ” الشركة الأم” تأسست عام 1982، وتضم عدد من الشركات التابعة التي تعمل في مجالات مختلفة، منها التشييد والبناء والتطوير العقاري. وقد نفذت المجموعة حزمة كبيرة من المشاريع الضخمة والرائدة في مصر ودبي والمملكة العربية السعودية والمملكة المتحدة، ولديها خطط للمزيد من التوسع والنمو في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.