جريدة اخبارية شاملة
أعلى الهيدر

رئيس التحرير طارق شلتوت

الدكتور إسماعيل عبدالغفار: الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا لديها رؤية سباقة و نستهدف تخريج كوادر بشرية مميزة

0

- Advertisement -

وجه الدكتور إسماعيل عبد الغفار رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، الشكر للدكتور عادل العدوي نائب رئيس مجلس أمناء جامعة الجلالة، مؤكدا: “نفتخر بكل تطوير يتم في التعليم على أرض مصر الحبيبة، وإنشاء الجامعات الأهلية نفتخر به كلنا كمصريين”.

- Advertisement -

وأضاف عبدالغفار في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر البحر الأحمر للنقل البحري واللوجستيات: “وقعنا بروتوكول تعاون مع الجامعة ولا سبيل لنا إلا التكامل حتى ننجح جميعا وكلنا لا بد أن نتعاون ونعمل سويا، ونجاح الجامعات الأهلية كلنا سنكون فخورين بها”.
وتابع: “أرحب بأصحاب المعالي، وزير النقل الأردني، وأشكر تشريفه بالحضور، ودايما مشار في كل الفعاليات، وأتمنى له كل التوفيق، وأحيي وزير النقل السوداني المكلف، وأتمنى له كل التوفيق، وأرحب بالسفير شريف عيسى مساعد وزير الخارجية للشؤون الأفريقية، وأرحب بالأخ العزيز اللواء رضا إسماعيل رئيس قطاع النقل البحري، وأرحب بالأشقاء من السعودية وكل الدول العربية وكل الدول الأفريقية التي شاركتنا ونشعر بالفخر بسبب هذا الحدث الهام والمؤتمر الحيوي”.
وأكد، أن النقل البحري مسؤول عن نقل أكثر من 90% من التجارة العالمية، وتساهم الدولة الأفريقية بنحو 6% من النقل البحري، مشددًا على أن قطاع النقل بصفة عامة وقطاع النقل بصفة خاصة في ظل جائحة كورونا حيث تسبب في سلامة وصول الإمدادات الطبية حول العالمي.
وشدد، على أنه لولا النقل البحري لتعرضت البشرية لكارثة إذ أنه أحد أهم الأدوات الاستراتيجية في مواجهة الأزمات حيث يساهم بنصيب كبير في الدخل القومي كما أنه صديق للبيئة ويرتبط بمختلف القطاعات الصناعية واللوجستية والاستثمارية.

قال الدكتور إسماعيل عبد الغفار رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، إن الدول عملت على تطوير الموانئ البحرية وما يرتبط بها من منشآت، مشددًا على أن البحر الأحمر من أكثر بحار العالم أهمية على المستوى الاستراتيجي وهو من أهم المجاري البحرية في العالم.
وأضاف عبدالغفار في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر البحر الأحمر للنقل البحري واللوجستيات، أن قناة السويس مسار حيوي في تجارة البترول والغاز الطبيعي بالاضافة إلى المناطق اللوجستية والموانئ البحرية التي تقع على البحر الأحمر.
وتابع: “في هذا الصدد كانت الأكاديمية وهي تحتفل هذا العام بيوبيلها الذهبي، سباقة برؤية استراتيجية من خلال إنشاء كلية النقل البحري من أجل تلبية احتياجات مصر وأفريقيا والعالم العربي لتوفير الكوادر البشرية اللازمة لتشغيل القطاعات البحرية والاستثمارية المختلفة”.
وأكد، أن الأكاديمية تتميز بجوائز علمية وإمكانيات مادية وإنشائية عالية ووقعت عددا من الشراكات الدولية الهامة لدعم منظومة النقل واللوجستيات، كما طورت عددا كبيرا من البرامح الهامة، كما تقدم شهادات احترافية وتقنية متخصصة في كل المستويات العاملة بقطاع النقل البحري.

أترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.