جريدة اخبارية شاملة
رئيس التحرير طارق شلتوت
بنك مصر داخل المقالة

دولة كبري تُعلن استدعاء جميع دبلوماسييها لدى الاحتلال

أفادت وكالة «فرانس برس» الإخبارية، مساء اليوم الاثنين، بأن جنوب إفريقيا استدعت جميع دبلوماسييها في دولة الاحتلال الإسرائيلي للتشاور.

وأصبحت جنوب إفريقيا الدولة التاسعة التي تستدعي كبير مبعوثيها من إسرائيل خلال الحرب مع حركة حماس، على خطى كولومبيا وتشيلي بوليفيا وتركيا والأردن والبحرين وهندوراس وتشاد.

- Advertisement -

ومنذ قليل، أعلنت حركة حماس اليوم الإثنين، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي ألقت ما لا يقل عن 35 طن متفجرات على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر الماضي حتى اليوم.

وقال القيادي في حركة حماس أسامة حمدان اليوم الإثنين خلال بيان صحفي: إن تصريح وزير التراث في حكومة الاحتلال الإسرائيلي بـ قصف غزة بالنووي ما هو إلا تكريس للتراث “الصهيوني” في ارتكاب المجازر، مشددا علي أن تصريحاته تعد اعترافا صريحا ورسميا بامتلاك إسرائيل أسلحة نووية.

وأكد حمدان، أن الشعب الفلسطيني لن يقبل إلا بحقه في تقرير مصيره بنفسه، محذرا من فرض وصاية دولية على مستقبل القطاع، كما أعرب عن رفض كل الأطروحات الغربية الأمريكية فيما يتعلق بمستقبل غزة.

وتابع: “إسرائيل توزع منشورات لإجلاء السكان من شمال غزة ثم تقصف سياراتهم، لقد دمر الاحتلال 250000 وحدة سكنية في غزة حتى الآن، وندعو الأمم المتحدة إلى إرسال لجنة تحقيق دولية للمستشفيات في القطاع”.

وأوضح القيادي في حركة حماس خلال بيان صحفي أن الليلة الماضية شهدت أكبر مجزرة يرتكبها الكيان الصهيوني منذ إنشائه، لافتا إلى أن العدو يغطي على خسائره في الميدان باستهداف النساء والأطفال الآمنين في منازلهم.

واستكمل: “لم ينجُ أي نازح من قصف الاحتلال حتى من اتصلت بهم سفاراتهم الأجنبية، والتسجيلات الصوتية التي يعرضها جيش الاحتلال الإسرائيلي وهمية”.

كما أعلنت حركة المقاومة الفلسطينية حماس اليوم الإثنين، أن مزاعم الاحتلال الإسرائيلي بشأن وجود نفق في أحد المستشفيات غير صحيحة وهو مخزن للوقود.

وأكدت حركة حماس: “الأكاذيب التي يبثها الاحتلال هدفها تبرير استهدافه المباشر للمنشآت الطبية، ولا صحة لوجود منصات صواريخ أو أنفاق قريبة من المستشفيات”.

واليوم الإثنين، أدانت وزارة الصحة الفلسطينية، قصف طائرات الاحتلال الإسرائيلي اليوم لعدة مستشفيات في قطاع غزة وذلك أدى إلى استشهاد وإصابة العديد من الفلسطينيين.

وأفادت الصحة الفلسطينية في بيانها، أن طائرات الاحتلال استهدفت بعدة غارات جوية مستشفى الطب النفسي الوحيد في قطاع غزة.

واستهدفت قوات الاحتلال أكبر مستشفيات القطاع للعيون وألحقت بهم دمارًا واسعًا، لافتةً النظر إلى أن القصف الإسرائيلي طال كذلك للمرة الثانية مستشفى النصر للأطفال ومستشفى الأورام السرطانية.

وأكدت الصحة الفلسطينية، أن عملية القصف هي انتهاك صارخ لكل المواثيق والأعراف الدولية وتسببت في استشهاد مرضى داخل تلك المستشفيات.