جريدة اخبارية شاملة
رئيس التحرير طارق شلتوت
بنك مصر داخل المقالة

حفل المنصورية.. بيان تفصيلي من وزارة الداخلية يكشف المتورطين في الجريمة

بعد تداول الفيديوهات علي منصات التواصل الاجتماعي تحركت وزارة الداخلية وكشفت ملابسات تداول مقاطع فيديو وصور على موقع التواصل الاجتماعى «تيك توك» بشبكة الإنترنت، تضمنت الإدعاء بتعرض المتواجدين بإحدى الحفلات بفيلا سكنية بمنطقة أبو رواش، للإعتداء من قبل بعض قاطنى المنطقة، وإطلاق أعيرة نارية عليهم، ومقتل شخص واختطاف آخرين وسرقة متعلقاتهم.

قالت الداخلية في بيان اليوم السبت: «تبين أن حقيقة الواقعة تتمثل فيما يلى، بتاريخ (26) الجارى تبلغ لشرطة النجدة من أهالى المنطقة بوجود مشاجرة بفيلا كائنة بمنطقة عزبة العرب بأبورواش بطريق المنصورية بالجيزة، وبالانتقال تم التقابل مع عدد من المشاركين بالحفل، والذين أفادوا بحدوث مشادة كلامية مع بعض أهالى المنطقة وإنصرافهم ورفضوا التقدم بأية بلاغات».
وأضافت: «بإجراء التحريات من قبل الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الجيزة، وبسؤال عدد من أهالى المنطقة، أفادوا بأن مالك الفيلا المشار إليها معتاد تأجيرها لإقامة الحفلات للشباب، وتضرر أهالى المنطقة من تلك الحفلات نتيجة للموسيقى الصاخبة التي تستمر لفترات طويلة من الليل وسابقة طلبهم من أصحاب الفيلا بالتوقف عن ذلك إلا أنهم رفضوا بدعوى أحقيتهم في استخدام الفيلا».
وتابعت: «وبتاريخ حدوث الواقعة نظم مالك الفيلا حفل لمجموعة من الشباب صغار السن عبر إحدى شركات تنظيم الحفلات، وقيام عدد من أهالى عزبة العرب محل الفيلا بالتوجه للفيلا، والتعرض لمرتادى الحفل أثناء مغادرتهم والتعدى عليهم مما أدى لحدوث مشاجرة بين الطرفين».

- Advertisement -

وشددت: «كما أكدت التحريات بعدم صحة ما تداوله مروجى مقاطع الفيديو من مقتل أحد الأشخاص، ولم تتلقى المديرية أية بلاغات أو تسجل المستشفيات وصول أية مصابين من جراء الواقعة.. كما لم يُستدل على حدوث إطلاق نيران أو أعمال خطف، تم تحديد وضبط عدد (6) من أبناء المنطقة الذين قادوا التعدى على مرتادى الحفل وجارى ضبط عدد (4) هاربين ممن شاركوا في الواقعة»

وأوضحت: «تم اتخاذ الإجراءات القانونية حيال القائمين على الاعتداء على مرتادى الحفل، وكذا مالك الفيلا والقائمين على تنظيم الحفل، لاستخدام الفيلا في تنظيم حفلات بدون ترخيص، وجارى اتخاذ الإجراءات القانونية حيال القائمين على نشر مقاطع الفيديو للإدعاءات الكاذبة وإثارة البلبلة».