جريدة اخبارية شاملة
أعلى الهيدر

رئيس التحرير طارق شلتوت

- Advertisement -

أول تعليق من المهندس «أحمد مكي» بعد انتخابه رئيسا لمجلس توصيل الألياف البصرية

0

أعلن مجلس توصيل الألياف البصرية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا Fiber” Connect Council MENA” انتخاب المهندس أحمد مكي – رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة “بنية” – لرئاسة للمجلس لمدة عامين، ليكون أول مصري يتولى هذا المنصب، وذلك خلفًا للسيد جوان كولينا.

يأتي انتخاب “مكي” نظراً لما يتمتع به من خبرات ممتدة في مجال الألياف الضوئية وقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بشكل عام، حيث أسس مجموعة “بنية” التي تعد من الشركات الرائدة في مجال البنية التحتية التكنولوجية، والتي تقوم على تنفيذ أكبر مصنع للألياف الضوئية في المنطقة، فضلاً عن مشاركته المتميزة في فعاليات المجلس، إذ تم اختياره عضوا في مجلس الإدارة منذ عام 2011.

ويعمل مجلس توصيل الألياف البصرية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا Fiber Connect Council MENA and North Africa على تسريع عملية توفير شبكات الألياف عالية السرعة للمؤسسات والمستهلكين في المباني والمنازل، بهدف تقديم خدمات جديدة تُحسّن جودة الحياة، وتساهم في وجود بيئة أفضل، وتعزيز التنافسية، لتطوير الخدمات والتطبيقات التي تغير طريقة المعيشة والأعمال، ويضم المجلس نخبة متميزة من الشركات الأعضاء مثل Corning وPrysmian MEFC وOFS واتصالات، وشركة Sterlite الهندية، وCommScope العالمية، وشركة الشرق الأوسط لصناعة كابلات الألياف الضوئية بالسعودية، والشركة العمانية للنطاق العريض، وقد تم تأسيس المجلس عام 2011 بمبادرة من الشركات الأعضاء المؤسسة، ثم انضم له بعد ذلك أكثر من 50 عضواً وشريكًا.

وفي هذا السياق، أعرب المهندس أحمد مكي رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة “بنية”، عن سعادته بتولي المنصب الجديد، معتبرًا إياه مسؤولية جديدة يأخذها على عاتقه ضمن استراتيجيته الأساسية التي تستهدف تحسين جودة حياة البشر، على أن يكون ذلك من خلال العمل على تحقيق رؤية المجلس في نشر توصيل الألياف الضوئية في دول المنطقة، وهي رؤية تستدعي الكثير من الجهد والعمل المستمر.

- Advertisement -

وأشار مكي، إلى أن رؤية المجلس تتوافق بشكل كبير مع رؤية مجموعة “بنية” وما تسعى إليه في خططها المقبلة، وأن ما حققته الشركة في مجال نشر الألياف الضوئية في مصر خلال الفترة الماضية رسخ قدرتها وأثرى خبرتها في هذا الصدد، وصنع نموذجاً يمكن البناء عليه لإكمال النجاح في دول المنطقة، خاصةً مع توجه “بنية” لتدشين مصنع للألياف الضوئية ليخدم منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، معرباً عن أمله في أن يستطيع إنجاز أهداف المجلس وكل خططه الطموحة خلال فترة شغله لهذا المنصب، كما أعرب عن فخره لكونه أول مصري يتولى هذا المنصب.

من جانبها، رحّبت خلود الدرغام، مدير عام مجلس توصيل الألياف البصرية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، باختيار المهندس أحمد مكي رئيساً جديداً للمجلس، لافتة إلى أن تاريخه المهني وخبراته في هذا المجال تُعد إضافة مهمة، وفرصة جيدة لاستثمار تلك الخبرة في تنفيذ أهداف المجلس، ونشر استخدام الألياف الضوئية، مشيرة إلى أن مكي يعد من أبرز القيادات الفاعلة في مجال البنية التحتية التكنولوجية، واستطاعت مجموعة “بنية” تحت قيادته تحقيق خطوات مهمة في نشر شبكة الألياف الضوئية، معربة عن أمنيتها له بالتوفيق في مهمته الجديدة.

والجدير بالذكر أن المهندس أحمد مكي هو أحد أهم القادة المؤثرين في قطاع الاقتصاد، أسس مجموعة “بنية” عام 2017 -المعروفة سابقًا باسم “فايبر مصر”- مع شركات تابعة لها بهدف تسريع عملية التحول الرقمي في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. ومن قبلها أسَّسَ شركة “GBI” -جسر الخليج الدولية- في عام 2008 لإنشاء وتشغيل أول شبكة كابلات بحرية من نوعها تمتد على 40 ألف كيلومتر وتربط 25 دولة، وقد تم اختياره في عام 2011 ليترأس لجنة الاتصالات بمجلس SAMENA، كما تم اختياره كعضو في مجلس المحافظين (PTC)، وحصد عِدَّة جوائز على مدار الأعوام الماضية، حيث كرمته مؤسسة” Telecom Review” كأفضل رئيسٍ تنفيذيٍّ بفئة الشركات المزوِّدة بخدمات البِنْيَة التَّحْتِيَّة للاتصالات، وذلك في عامَيْ 2019 و2020 على التوالي.

ومجموعة ” بنية ” هي مؤسسة رائدة في تصميم وتنفيذ الحلول والمنتجات المتكاملة في مجال البنية التحتية للإتصالات والتحول الرقمي في مصر ومنطقة الشرق الأوسط والقارة الأفريقية. وتقدم مجموعة ” بنية “، من خلال منظومتها الاحترافية والمؤسسية المتطورة، باقة ثرية من المنتجات والخدمات والحلول الرقمية تغطي سلسلة القيمة التكنولوجية، والتي تعتمد عليها الدول والمؤسسات المتطورة. وتتضمن هذه الباقة خدمات الاتصالات التقنية والحلول المرتبطة بالأمن المعلوماتي، ومنصات البيانات والمعلومات الهائلة، وتصميم وتنفيذ الأنظمة التكنولوجية المتكاملة والحلول التقنية الاستباقية.

أترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.