جريدة اخبارية شاملة
رئيس التحرير طارق شلتوت
بنك مصر داخل المقالة

First Republic Bank..انهيار أكبر بنك أمريكي..و العملاء يتسابقون لسحب الودائع

كشفت تقارير أمريكية عن كارثة مصرفية جديدة تضرب الاقتصاد الأمريكي حيث أوشك بنك First Republic Bank علي الإفلاس واتجه العملاء لسحب ودائعم.

ويرى خبراء أن أكثر ما يثير القلق هو أن First Republic Bank، يعتمد بشكل شبه كامل على الودائع لتمويل أعماله، ومع بدء فرار المودعين، فقد كان عليه الانتقال للاعتماد بشكل أكبر على قروض الجملة الأكثر تكلفة، مشددين على أن المصرف يعاني من مشكلات خطيرة في كمية أصوله ونمو كبير في القروض، ومتوقعاً أن يكون هدفاً محتملاً للاستحواذ في المرحلة المقبلة

- Advertisement -

قال خبير المخاطر المصرفية محمد فحيلي، في حديث لوكالة سكاي نيوز ، إن First Republic Bank استطاع تجنّب الانهيار الأول في منتصف مارس 2023 بعد أن ضخت مجموعة من المصارف الأميركية الكبرى ما يصل إلى 30 مليار دولار في صورة ودائع لديه، إلا أن نتائج الربع الأول من 2023، عززت المخاوف بشأن الصحة المالية للبنك وهو ما سيضعه أمام احتمال تكرار سيناريو السحوبات الكبيرة ليجد نفسه بالتالي بحاجة إلى حزمة إنقاذ جديدة أو إبرام صفقة استحواذ.

وبحسب فحيلي، فإن First Republic Bank قد يجد نفسه في الساعات المقبلة في مواجهة الانهيار الثاني، بعد نحو 40 يوماً من تغلبه على الانهيار الأول، مع فارق أنه وقبل إعلان المصرف عن نتائج الربع الأول من 2023، لم يكن أحد يعرف بدقة ما هو حجم السحوبات التي تعرض لها، ولكن النتائج أزالت كل الشكوك، وبالتالي فإن أي حل يتم تقديمه حالياً، يجب أن يكون بحجم الضغوط الكبيرة المتوقعة، ما قد يعيد الثقة للمودعين التي باتت أمراً صعباً للغاية، إن لم يكن مستحيلاً.

ويضيف فحيلي إن أسهم First Republic Bank ستعاني من تأثيرات سلبية بسبب تدهور استقرار أعمال المصرف، لافتاً إلى أن هذا الأمر كان متوقعاً على نحو كبير، وهو ما دفع بالعديد من مؤسسات التصنيف الائتمانية، إلى خفض تصنيف First Republic Bank إلى درجة دون استثمارية، وذلك رغم الإجراءات الإنقاذية التي تم إتخاذها، والتي وصفها بعض المحللين بأنها حلول قصيرة الأجل.

.

التعليقات مغلقة.