جريدة اخبارية شاملة
أعلى الهيدر

رئيس التحرير

طارق شلتوت

- Advertisement -

زمن الميتافيرس.. 4 تنبؤات مثيرة لمقرات العمل في 2023

عندما يتعلق الأمر بالميتافيرس، قد تعتقد أن عام 2022 هو أفضل الأوقات وأكثرها إرباكًا أيضاً. من ناحية، خطت ميتا خطوات كبيرة في سعيها لتقديم الإصدار التالي للإنترنت. في الخريف الماضي، قدمنا Meta Quest Pro، سماعة الواقع الافتراضي الأكثر تقدمًا لدينا حتى الآن، والمصممة خصيصًا لتحفيز مستويات جديدة من الإبداع والتعاون في مكان العمل.

ومع ذلك، في خضم هذه الإثارة، كان هناك قدر لا بأس به من التشكك. قد يتحدث الجميع عن الميتافيرس، لكن لازال الكثيرون يشعرون بعدم الوضوح بشأن ماهيته بالفعل. إن التقنيات الجديدة والقوية مثيرة، لكنها قد تكون أيضًا مقلقة، وهناك تيار خفي مفهوم من الارتباك حول التغييرات، الكبيرة والصغيرة على حدٍ سواء، التي سيجلبها حتماً إنترنت ثلاثي الأبعاد أكثر شمولاً.

من أجل الحصول على فهم أفضل للمشاعر المختلطة المحيطة بالميتافيرس – وكيف يمكن أن تفيد مستقبل العمل – كلفت ميتا مؤخرًا بإجراء دراسة لحوالي 2,000 موظف و400 من قادة الأعمال في الشركات حول العالم. النتائج مبهرة، حيث يعتقد 66 بالمائة أن تقنية الواقع الافتراضي ستساعد في استنساخ روح الجماعة التي تكون حاضرة في المكاتب، مما يشير إلى أنه حتى لو لم يفهم البشر بشكل كامل الإمكانات الواعدة للميتافيرس، فإنهم متحمسون للتغييرات التي سيشهدها مقر العمل والتي ستصبح ممكنة بفضل هذه الأدوات الجديدة.

لوضع هذه البيانات في السياق الصحيح، ولتوفير فكرة عما يمكن توقعه في العام المقبل، لجأنا إلى بعض قادة الفكر الأكثر نفوذاً في صناعتنا – وبعض أفضل العقول في فريق Metaworks ، وهم الأفراد الذين سيكونون مسؤولين عن توفير الميتافيرس في جهات العمل حول العالم. أدناه، ستجد أهم أربعة توقعات لعام 2023.

1. مع استمرار ثلث الموظفين في العمل عن بُعد، ستعيد التكنولوجيا تعريف مفاهيم المجتمع والشمول
حتى مع استمرار عودة الموظفين إلى مقر العمل، يقدر الخبراء أن حوالي ثلث العاملين سيظلون يعملون عن بعد. وتعتمد العديد من الشركات (بما في ذلك ميتا) نهجًا هجينًا للعمل، مما يسمح للموظفين بالعمل من أي مكان يمكن أن يكونوا فيه أكثر فاعلية. هذا يشكل بعض التحديات لقادة الأعمال. قال 19 بالمائة فقط من الموظفين الذين شملهم الاستطلاع، على سبيل المثال، إن مؤتمرات الفيديو تجعلهم يشعرون بحضور أكبر في الاجتماعات، ويعتقد 15 بالمائة فقط أنها تؤدي إلى تعاون أكبر مع الزملاء. “تحتاج الشركات إلى التفكير في التجارب الغامرة التي ستدعم الفرق الموزعة وتبني الثقافة والاتصال في بيئة افتراضية”، حسب قول برين هارينجتون، نائب رئيس ميتا لتجربة الأفراد. ومن المثير للاهتمام، أن 69 بالمائة من العاملين والقادة يقولون إنهم يرغبون في أن تكون الاجتماعات أكثر تفاعلاً وانغماسًا، ويعتقد 55 بالمائة أنه من الأسهل الانضمام إلى الاجتماعات الافتراضية عندما يكونون في حالة تنقل. ويقول هارينجتون: “نصمم الميتافيرس بطريقة تسمح له بالعمل عبر الأسطح ثنائية وثلاثية الأبعاد؛ ليصبح قابلاً للتشغيل المتبادل عبر الأجهزة، من الهاتف المحمول وأجهزة سطح المكتب إلى الواقع الافتراضي؛ ويتوائم مع مجموعة من ظروف المستخدم، مثل العمل في الميدان أو أثناء التنقل”. ويضيف: “لا يمكن النظر إلى نظم العمل الحديثة باعتبارها شيء مصمم بمقاسٍ واحدٍ يناسب الجميع. لن نتمكن من جني الفوائد الحقيقية للتقنيات الناشئة إلا عندما نصمم أنظمة تخدم وتمنح الأولوية لأنماط عمل مختلفة- والذي سيؤدي بدوره إلى الشمول. ”

- Advertisement -

وعلى ما يبدو، يتفق العديد من المنتمين إلى القوى العاملة مع هذا الرأي: 66 في المائة من الذين شملهم الاستطلاع يعتقدون أن الميتافيرس سيساعد في الحفاظ على الشعور بروح الجماعة الذي يأتي من التواجد في مقر العمل. كيف سيستجيب القادة؟ يقترح جاكوب مورغان، المؤلف والمتحدث والمستقبلي الشهير، أنهم يجب أن يتبنوا عقلية الطاهي. يقول مورغان: “يجب أن يوازن القادة بين عنصرين أساسيين بالنسب الصحيحة، وهما العنصر البشري، للتأكد من أن المنظمة تبقى بشرية وإنسانية، والتكنولوجيا، باستخدام أدوات للتأكد من أن المنظمة يمكن أن تظل فعالة، ومنتجة، ومتصلة.”

2. استجابةً لطلب الموظفين، ستبدأ الشركات في القيام باستثمارات كبيرة في تكنولوجيا الواقع الافتراضي والواقع المعزز
وجد بحثنا أن 83 في المائة من الموظفين يكونون أسعد عندما يشعرون بأنهم منخرطون في العمل، وأن 80 في المائة يكونون أكثر رضا في بيئة تعاونية. ستنعكس هذه الأنواع من المشاعر قريبًا على خطط الإنفاق في العديد من الشركات. يقول رايان كيرنز، نائب رئيس Metaworks: “من خلال التضمين القوي لنظم العمل الهجين في خطط الشركات، سنشهد للمرة الأولى انتقال ميزانيات الأجهزة المخصصة تقليديًا لأجهزة الكمبيوتر المحمولة إلى أجهزة الواقع الافتراضي”. قال ما يقرب من ثلاثة أرباع قادة الأعمال الذين شملهم الاستطلاع إنهم خصصوا تمويلًا لتقنية الواقع الافتراضي والواقع المعزز. في المتوسط، خصص قادة الأعمال حوالي 15 في المائة من إجمالي ميزانياتهم التقنية للواقع الافتراضي والواقع المعزز، وقال 80 في المائة إنهم يتوقعون زيادة هذا الرقم خلال العامين المقبلين. من الآن وحتى عام 2028، سيشهد سوق تقنيات الواقع الممتد (XR) معدل نمو سنوي مركب بنسبة 63 في المائة، وفقًا لما ذكره علاء سعيد، مدير برنامج خدمات المحتوى الرقمي في شركة الاستشارات فروست آند سوليفان. يقول سعيد: “بالنسبة لعام 2023، على وجه التحديد، نتوقع أن تنتقل المزيد من الشركات من إثبات المفاهيم إلى النشر الكامل لتقنيات الواقع الممتد لتعزيز كفاءة العمل وإثراء الاتصالات والتعاون”.

يرى كيرنز في ذلك تأكيدًا ذا مغزى لوعد التكنولوجيا: “حتى الآن، في الأيام الأولى للميتافيرس، يمكن أن يكون الشعور بالتواجد الذي تحصل عليه من الواقع الافتراضي أفضل من محادثة الفيديو- وسوف يتحسن ذلك في السنوات القليلة المقبلة”. توفر التكنولوجيا، بالطبع، فرصًا جديدة للتعاون مع جعل العملية نفسها أكثر فعالية، وإثارة. يقول كيرنز “بدءًا من الاجتماعات الديمقراطية التي يشارك فيها الجميع مباشرةً، بدءاً من المتجر وصولاً إلى المركز الرئيسي، أو من خلال تمكين المصممين من التفاعل مع الصور المجسمة الفعلية في شكل ثلاثي الأبعاد بدلاً من ترك التعليقات النصية، فإن فرص الحصول على نقاط اتصال أكثر شمولاً وجاذبية لا حصر لها”، ويضيف: “حتى لو كان ذلك مجرد تقليل الإجهاد الناتج عن الفيديو عبر توفير وضع بديل للتعاون، فسنرى المزيد من الميزات التي تجعل التعاون في الواقع الافتراضي أكثر إنتاجية، وطبيعية، وغمراً عن ذي قبل.”

3. ستتعاون المزيد من الشركات عبر مختلف الصناعات لتقديم التكنولوجيا التي تتيح تجارب غامرة لقوتها العاملة
الميتافيرس هو الجيل التالي من الطريقة التي نتواصل بها عبر الإنترنت، والتي تم تصميمها لتقديم تجارب ثلاثية الأبعاد عبر جميع الشاشات والأجهزة، وخلق إحساس عميق بالتواجد الاجتماعي. يقول آش جافيري، نائب رئيس ميتا لشراكات مختبرات الواقع Reality Labs: “الحقيقة هي أن الشركات لديها قوى عاملة لامركزية بشكل متزايد، والتكنولوجيا الموجودة اليوم لا تخاطب الحاجة إلى ذلك الاتصال البشري الذي يتيح أفضل تعاون وإنتاجية”. سيكون الميتافيرس، إذا تم بناؤه بشكل تعاوني، نظامًا بيئيًا مفتوحًا يتيح تجارب عميقة وغنية وغامرة يمكن الوصول إليها وقابلة للتشغيل البيني. تعد شراكة ميتا مع مايكروسوفت و Accentureمثالاً على ذلك – حيث تجمع بين منصة ميتا وأجهزةMeta Quest ، ومجموعة إنتاجية مايكروسوفت، وخبرة Accenture العميقة في تنفيذ البرامج وتسليمها للمؤسسات على نطاق واسع، لتبدأ الشركات في تسخير قوة الواقع الافتراضي من أجل العمل. ويضيف جافيري: “في العام المقبل، سنرى المزيد من الشركات تعقد شراكات لتقديم حلول في الواقع الافتراضي من شأنها أن تجعل فرقك تعمل بشكل أفضل من أي تقنية أخرى لديك اليوم. أؤكد لكم أن كل مؤسسة لديها شيء على الأقل إن لم يكن خمسة أو عشرة أشياء يمكن أن تكون أفضل بكثير إذا كانت ثلاثية الأبعاد “.

4. الشركات التي تفشل في التخطيط للميتافيرس الآن سوف تتخلف عن منافسيها
الشركات التي ليس لديها تقنيات مثل الواقع الافتراضي أو الواقع المختلط (MR) في خططها المستقبلية ستجد نفسها في وضع غير مواتي على المدى الطويل مقارنة بالمتبنين الأوائل. لكن لا تعتمد على كلامنا فقط: قال 64 في المائة من قادة الأعمال الذين شملهم الاستطلاع إنهم يشعرون بالفعل أنهم متأخرون عن منافسيهم في التخطيط للميتافيرس، ويقول 53 في المائة أن هذه التقنيات ستعزز التوازن بين العمل والحياة للموظفين. “ستتنافس الشركات في قدرتها على إنشاء تجارب غامرة لدعم الموظفين وتمكين إمكانات جديدة”، حسب قول كريستين تروديلا، نائبة رئيس ميتا لمبيعات الأعمال B2B لمختبرات الواقع. في المراحل المبكرة من الميتافيرس، ستتجه الشركات إلى الواقع الافتراضي والواقع المختلط لتعزيز الجوانب الحيوية من ثقافة وتعلم الشركة -مثل الإعداد والتدريب- مما يجعلها أكثر إتاحة، وقابلية للإدارة، وشمولية على نطاق واسع. تقول تروديلا: “يعد التدريب الغامر مثالًا بسيطًا وفعالًا من حيث التكلفة ويوفر أيضًا تأثيرًا فعالاً وقيمة فورية، وقد يكون مكانًا جيدًا للبدء”. وتضيف: “من خلال الاعتماد على نقاط الدخول هذه وغيرها، مثل الفعاليات على مستوى الفريق أو التعاون الإبداعي، والتي لا يمكن تنفيذها عبر الفيديو، يمكن أن يكون عام 2023 هو العام الذي تبدأ فيه الشركات في إدراك الإمكانات الحقيقية لاستثماراتها.” في الواقع، يتوقع 72٪ من قادة الأعمال أن يسمح لهم الميتافيرس بتوظيف المواهب من جميع أنحاء العالم. تقول تروديلا إن المكاسب الأخرى تشمل زيادة الإنتاجية، واجتماعات الفرق أكثر كفاءة، وشعورًا متزايدًا بالجماعية.

التعليقات مغلقة.