جريدة اخبارية شاملة
أعلى الهيدر

رئيس التحرير

طارق شلتوت

- Advertisement -

مصر رايحة علي فين ؟ .. مصدر رفيع المستوى يكشف تفاصيل الوضع الاقتصادي

55

كشف مصدر مصرفي رفيع المستوى حقيقة وضع الاقتصاد المصري وما تردد عن إفلاس مصر وقال : نحن متفائلون أن يوافق صندوق النقد على القرض، ونأمل كذلك أن يكون لدى صناع السياسة ما يمكنهم من دفع عجلة الاقتصاد إلى الأمام. ونرى أنه من الصعب أن يعطي صندوق النقد الدولي ظهره لنا بعد ما حققته الحكومة والبنك المركزي من تقدم فيما يخص استيفاء الشروط التي طلبها الصندوق من أجل منح القرض.

وأضاف : شهد احتياطي البلاد من النقد الأجنبي ارتفاعا في نوفمبر للشهر الثالث على التوالي ليصل إلى 33.5 مليار دولار، مدفوعا بتحسن عائدات السياحة، وزيادة الصادرات والمزيد من تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر. ويأتي هذا على الرغم من سداد مصر 1.5 مليار دولار للدائنين الخارجيين، بحسب تصريحات المصدر المصرفي رفيع المستوى لنشرة إنتربرايز. وارتفع إجمالي الاحتياطيات بنحو 390 مليون دولار في الأشهر الثلاثة الماضية مدعوما بالتدفقات الواردة.

وأضاف : كانت مصر ولا تزال ملتزمة بسداد ديونها الخارجية، لم نتخلف عن السداد مطلقا”، وليس لدينا خطة لذلك، وفقا لما قاله المصدر المصرفي، مضيفا أن “نسبة الدين الخارجي إلى الناتج المحلي الإجمالي لا تزال ضمن الحدود الآمنة عند 34.1%، أي أقل بكثير من عتبة الـ 50%”.

- Advertisement -

تابع : وضع مصر من حيث الدولار في تحسن مستمر بسبب الاستثمار الأجنبي المباشر والصادرات – وهما الأمران اللذان ركزت عليهما إنتربرايز في تقرير سابق واقترحت الخطوات التي من شأنها أن تدفعهما إلى الأمام.

إكمل : ارتفعت صادرات البلاد بنحو 53% في العام المالي المنتهي في يونيو 2022 لتصل إلى 43.9 مليار دولار وبلغ الاستثمار الأجنبي المباشر 9 مليارات دولار في الفترة ذاتهافيما ارتفعت إيرادات السياحة بنسبة 121% إلى 10.7 مليار دولار.
وتابع : نحن بحاجة إلى مزيد من العمل في هذا الجانب، ونعتقد أن صانعي السياسات بحاجة إلى النظر في الوصفة التي قدمتها إنتربرايز والمكونة من خمس خطوات لجذب ما قيمته 50 مليار دولار من الاستثمار الأجنبي المباشر سنويا وتحويل البلاد لقوة تصديرية.

أضاف : المسؤولون في صندوق مصر السيادي يقومون بعمل رائع، لكننا بحاجة إلى جهة مخصصة لتشجيع الاستثمار لمساعدتهم. وقد شهد برنامج صندوق مصر السيادي لجذب المستثمرين الخليجيين بيع أصول مملوكة للدولة لهم بعائدات تزيد عن 4 مليارات دولار.

اختتم : الصناديق السيادية الخليجية لديها تفويض بالاستثمار في مصر، وهم يختارون الصفقات الجيدة. استحوذ صندوق أبو ظبي السيادي على أسهم تزيد قيمتها عن 910 ملايين دولار في البنك التجاري الدولي، بالإضافة إلى أسهم بمئات الملايين من الدولارات في شركات مصر للأسمدة وأبو قير للأسمدة وفوري والإسكندرية لتداول الحاويات. كما استحوذت موانئ أبو ظبي على 70% من مجموعة “أي أيه سي سي” التي تعد أكبر شركة شحن خاصة في البلاد مقابل 140 مليون دولار. واستثمر صندوق الاستثمارات العامة السعودي 1.3 مليار دولار في الاستحواذ على حصص أقلية في أربع شركات مملوكة للدولة، بما في ذلك أبو قير للأسمدة ومصر للأسمدة والإسكندرية لتداول الحاويات وإي فاينانس.

التعليقات مغلقة.