جريدة اخبارية شاملة
أعلى الهيدر

رئيس التحرير

طارق شلتوت

- Advertisement -

بالصور.. غرفة دبي العالمية تفتتح مكتباً تمثيلياً في القاهرة لتعزيز العلاقات التجارية بين الإمارات ومصر

في إطار توسعة انتشارها العالمي من خلال مبادرة "دبي جلوبال

افتتحت غرفة دبي العالمية، إحدى الغرف الثلاث المنضوية تحت مظلة غرف دبي، مكتباً تمثيلياً لها في العاصمة المصرية القاهرة، بما يعزز روابط الأعمال التجارية القوية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية.

وتأتي هذه الخطوة الإستراتيجية كجزء من مبادرة «دبي جلوبال»، التي أطلقتها إمارة دبي لجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة واستقطاب المواهب والأعمال التجارية الجديدة لتعزيز مكانة الإمارة كواحدة من المراكز التجارية الرائدة في العالم، مع تمكين شركات دبي من توسيع أعمالها في 30 سوقاً خارجية ذات أهمية استراتيجية.

يتيح مكتب القاهرة للشركات متعددة الجنسيات والشركات الصغيرة والمتوسطة في مصر إمكانية الوصول إلى شركاء موثوقين في دبي لتعزيز مكانة الإمارة كمركز عالمي للأعمال

– مصر الشريك التجاري الثاني لإمارة دبي في القارة الأفريقية وتحتل المرتبة الـ 20 عالمياً على قائمة الشركاء التجاريين لدبي

– غرفة دبي العالمية حددت العديد من القطاعات ذات الإمكانات العالية لتعزيز التعاون الاستثماري المشترك بما في ذلك التجارة والصناعة وخصوصاً الصناعات الغذائية وتكنولوجيا المعلومات

وقال عمر خان، المدير التنفيذي للمكاتب الخارجية، غرفة دبي العالمية، خلال مراسم افتتاح المكتب الجديد: “تعد مصر شريكاً استراتيجياً مهماً بالنسبة لنا، وقد وفرت العلاقات الوثيقة بين بلدينا أساساً قوياً لنجاح شركات دبي في جمهورية مصر العربية، كما ارتفع حجم الاستثمارات الإماراتية في مصر مؤخراً بأكثر من الضعف، ووصل حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى 7.5 مليار دولار أمريكي في عام 2021. ويتماشى افتتاح مكتبنا الجديد في القاهرة مع أهداف مبادرة “دبي جلوبال” التي نسعى من خلالها إلى تأسيس شبكةً قويةً تضم 50 مكتباً خارجياً حول العالم بحلول عام 2030، مما يوفر الكثير من فرص التوسع العالمي لشركات الإمارة”.

وتسعى غرفة دبي العالمية إلى تعزيز العلاقات التجارية بين الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية. وقد حددت الغرفة العديد من القطاعات ذات الإمكانات العالية لتعزيز حجم الاستثمار المتبادل بين البلدين بما في ذلك التجارة والصناعة والصناعات الغذائية وتكنولوجيا المعلومات والخدمات البحرية.

وسيوفر المكتب الجديد للشركات المصرية طيفاً واسعاً من معلومات السوق والخبرات التشغيلية. كما سيتيح للشركات متعددة الجنسيات والشركات الصغيرة والمتوسطة في مصر إمكانية الوصول إلى شركاء موثوقين في دبي لتعزيز مكانة الإمارة كمركز عالمي للأعمال.

- Advertisement -

أما بالنسبة لشركات دبي، فسيمدها مكتب القاهرة كذلك بمعلومات السوق المصرية واستراتيجية الوصول إليها والخبرات التشغيلية اللازمة. وسيساعد مكتب القاهرة كذلك بتعزيز فرص الأعمال في مصر، مما يوفر لشركات دبي الوصول إلى شركاء موثوقين فيها.

وتعتبر مصر هي الشريك التجاري الثاني لدبي في القارة الأفريقية، واحتلت العام الماضي المرتبة العشرين عالمياً في قائمة الشركاء التجاريين لدبي. ويصل عدد الشركات المصرية المسجلة في عضوية غرفة تجارة دبي والعاملة في الإمارة، إلى أكثر من 14,700 شركة مصرية، وهو ما يشكل نمواً بلغ 103% مقارنةً بعدد الشركات خلال العام 2016، مما يعكس أهمية دبي وسمعتها بالنسبة لرجال ورواد الأعمال المصريين.

إضافة إلى ذلك، تعتبر جمهورية مصر العربية واحدة من أكبر مراكز الشركات الناشئة في القارة الأفريقية، وتستحوذ على 14% من إجمالي الشركات الناشئة في أفريقيا حسب تقرير لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وتسعى غرفة دبي العالمية إلى إيجاد آليات جديدة لجذب الاستثمار الأجنبي المباشر من الأسواق الاستراتيجية إلى دبي. ومن خلال تبسيط الإجراءات الجمركية، تتيح الغرفة للشركات الأجنبية الاستفادة من الخدمات اللوجستية البرية والبحرية والجوية في الإمارة بما يؤدي إلى فتح طرق تجارية عبر المنطقة وخارجها. كما تتيح الإمارة للشركات فرصة الوصول السهل إلى ما يقارب 2,2 مليار مستهلك، وبذلك تشكل مركزاً لتمكين الشركات المصرية من توسيع نطاق حضورها عالمياً.

وبدعم من شركائها الاستراتيجيين من القطاعين العام والخاص، تهدف غرفة دبي العالمية إلى زيادة حجم التجارة الخارجية غير النفطية لدبي من 1.4 تريليون إلى 2 تريليون درهم بحلول عام 2026، وذلك ضمن إطار خطة دبي للتجارة الخارجية، حيث تعتبر جمهورية مصر العربية شريكاً استراتيجياً هاماً لتحقيق أهداف هذه الخطة. وتلتزم الغرفة بتوفير كافة التسهيلات والدعم اللازمين للارتقاء بمستوى العلاقات التجارية بين دبي ومصر.

 

التعليقات مغلقة.