جريدة اخبارية شاملة
أعلى الهيدر

رئيس التحرير طارق شلتوت

- Advertisement -

وزارة قطاع الأعمال تدعو المستثمرين للمشاركة في إعادة إحياء فندق الكونتيننتال التاريخي

طرحت كراسة الشروط

0

*

طرحت الشركة المصرية العامة للسياحة والفنادق (إيجوث) التابعة للشركة القابضة للسياحة والفنادق، إحدى شركات وزارة قطاع الأعمال العام، دعوة للمستثمرين الراغبين بالاستثمار في مجال المشروعات الفندقية والإدارية والتجارية، للمشاركة في رأس مال شركة مشروع لإعادة احياء فندق الكونتيننتال بميدان الأوبرا بوسط القاهرة، (بدرجة فندقية 5 نجوم).

وتضمن الطرح، الذي أعلنته شركة إيجوث – بصفتها الشركة المالكة لأرض فندق الكونتيننتال – دعوة المستثمرين للمساهمة في شركة مشتركة لمشروع الكونتيننتال بنسبة 40% في أرض ومباني المشروع، وذلك لتنفيذ مشروع إعادة إحياء فندق الكونتيننتال لما كان عليه عند إنشاءه عام 1870.

- Advertisement -

وحددت الدعوة الحصول على كراسة الشروط والمعلومات الخاصة بالمشروع مقابل 10000 جنيه مصري، من مقر شركة إيجوث في 4 شارع أمريكا اللاتينية أمام السفارة الامريكية بمنطقة جاردن سيتي – الدور السادس، وذلك ابتداء من يوم الخميس 4/8/2022 على أن يتم تقديم العروض في موعد أقصاه يوم الخميس الموافق 15/9/2022 حتى الساعة الواحدة ظهرا.

ويأتي هذا المشروع في إطار خطة الدولة لإحياء القاهرة الخديوية نظرا لما تتميز به المنطقة من تراث معماري متميز، حيث تم إعداد التصميمات الخاصة بالفندق على نفس الطراز المعماري المميز وبنفس ارتفاعاته الاصلية التي أنشأ عليها مع مراعاة البصمة البنائية للمبنى الأصلي وحدوده الخارجية، بالإضافة إعادة البناء طبقا لواجهاته التاريخية، مع المحافظة على الواجهة المطلة على شارع عدلي وربطها ودمجها مع التصميم على الواجهات التي تم اعداداها والتي تتسق مع الطابع المعماري المميز للمبني.

وعلى التوازي مع الأعمال والدراسات الهندسية، فقد تم الانتهاء من أعمال الهدم لمبنى الفندق المتهالك، والصادر له رخص هدم كلي رقم 12/01/16/4 بتاريخ 31 يناير 2016 كمنشأ آيل للسقوط ويمثل خطورة داهمه على الأرواح.

يشار إلى أن الفندق بدأ إنشائه عام 1866، ثم تم تطويره وتغيير اسمة إلى جراند كونتيننتال عام 1908.. وقد شهد الفندق أحداثا تاريخية هامة، ويعتبر ثانى فندق بعد فندق شبرد تم بناؤه وقت افتتاح قناة السويس في الستينات من القرن التاسع عشر.

أترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.