جريدة اخبارية شاملة
أعلى الهيدر

رئيس التحرير طارق شلتوت

- Advertisement -

الدكتور عاطف عبد اللطيف يقدم روشتة لتنشيط سياحة اليخوت

0

كشف الدكتور عاطف عبداللطيف، رئيس جمعية مسافرون للسياحة والسفر وعضو جمعيتى مستثمرى مرسى علم وجنوب سيناء أن سياحة اليخوت واحدة من أهم البرامج السياحية الغنية التى تجذب شرائح مرتفعة الإنفاق، موضحًا أن مصر تتمتع بالعديد من المنتجعات السياحية التى تستطيع تنفيذ برامج سياحية باليخوت، حيث يمكن ربط عدة منتجعات سياحية مصرية فى رحلة واحدة ويمكن إعداد برنامج سياحى مشترك يربط بين وجهات سياحية فى مصر ووجهات ببلاد سياحية أخرى.

وتابع: الاهتمام بسياحة اليخوت سيكون له دور كبير فى تنشيط الحركة العربية والخليجية للمدن السياحية فى البحر الأحمر مثل شرم الشيخ والغردقة ومرسى علم لقربها من دول الخليج، وكثير من مواطنى تلك الدول يفضلون التنقل باليخوت الخاصة بهم، وهذا يتطلب وجود مراسى تستوعب الحركة المنتظرة ولابد من تسهيل فى إجراءات الدخول من تصاريح وموافقات من الجهات المختلفة.

ودعا إلى ضرورة وضع خطة واضحة ومحددة لتنشيط سياحة اليخوت فى مصر وتسهيل الإجراءات المطلوبة لدخولها من أجل جذب المزيد من اليخوت والسفن السياحية بهدف زيادة الحركة الوافدة، كما دعا إلى ضرورة منح امتيازات لليخوت والمراكب السياحية التى ترسو بالموانئ المصرية، منها تخفيض الرسوم لأن عائد السياحة من هذا النشاط عالى جدا ويغطى أى تسهيلات ممنوحة.

وأكد عبداللطيف، أن تنشيط سياحة اليخوت سيستفيد منه بالدرجة الأولى المدن المطلة على البحر المتوسط، مثل مرسى مطروح والإسكندرية والعلمين، لأن النسبة الأكبر من حركة اليخوت تأتى عن طريق البحر الأبيض المتوسط ويأتى فى المرتبة الثانية منطقة البحر الأحمر.

- Advertisement -

وقال عضو جمعيتى مستثمرى مرسى علم وجنوب سيناء، إن دولاً أوروبية مثل إسبانيا واليونان وقبرص نجد أنها تجذب سياحة اليخوت والسفن السياحية العملاقة إليها لما تتمتع به من بنية قوية وخدمات لوجستية كبيرة فى مجال اليخوت وهى منافس قوى أيضًا لكم التسهيلات التى تقدمها لسياحة اليخوت والمراكب السياحية التى ترسو هناك ويجب أن نحذو حذوها فى التسهيلات المقدمة لزوارها.

وأشار إلى وجود فرص قوية وواعدة لمصر فى سياحة اليخوت والسفن السياحية لما نتميز به من مدن مطلة على البحرين الأبيض والأحمر لا يوجد لها مثيل بالعالم.

وقال عبداللطيف: لا يجب أن نغفل أيضا الاهتمام بسياحة السفن السياحية العملاقة التى تحمل على متنها أكثر من ألفى سائح وتجوب منطقة حوض البحر المتوسط لزيارة عدد من الدول المطلة عليه مثل مصر واليونان وقبرص وإيطاليا، لأن بها ميزة كبيرة وهى الرحلات السريعة أو سياحة اليوم الواحد فعندما يتم استقبال هذه السفن على شواطئ الإسكندرية ومدينة العلمين فى المستقبل القريب على سبيل المثال، فهذا يعنى وجود رواج سياحى فى الإسكندرية والقاهرة وبورسعيد من خلال القادمين عبر هذه السفن.

واقترح دراسة تنفيذ خط ملاحى بين مرسى مطروح وجنوب إيطاليا من خلال تنظيم برامج سياحية لزيارة مطروح ومعالمها السياحية والاستمتاع بشواطئها، خاصة أن مرسى مطروح مؤهلة لاستقبال اليخوت والمراكب السياحية بشكل كبير.

أترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.