جريدة اخبارية شاملة

رئيس التحرير طارق شلتوت

Left ad
Right Ad

صفحة women rights ترد علي ياسمين عبد العزيز: الظلم لا يسقط بالتقادم

0

- Advertisement -

ما زالت المعركة مستمرة بين النجمة ياسمين عبد العزيز وصفحة حقوق المرأة التي نشرت كواليس تعذيبها لخادمتها مستمرة..
ياسمين اتهمت مسئولي الصفحة تشويه صورتها لكن الصفحة أصدرت بيان تحدت فيه ياسمين و قال البيان: احنا صفحه محترمة و بندافع عن حق المرأه مهما كانت مين فقط وليس لنا اى اهداف اخري ولما نشرنا البوست الى نزل نشرناه لانه موثق بورق رسمي وحقيقي وغير كده مكناش هننشره وكمان من حق الفنانه المحترمه ياسمين عبد العزيز انها تطلع ترد وتقول اذا كان الورق ده حقيقي والى حصل ده حقيقي ولا لا مش تقول حمله مموله وحمله مدفوعه والكلام ده

أضاف البيان: احنا حملة مش مدفوعة ولا لينا مصلحه الا الدفاع عن الحق واحنا لسه عاملين الصفحه دي جديده بدل الى اتقفلت لنا لاننا بنظهر الحقيقه وعلشان كده بنعمل اعلان ليها.
ولو مكناش اتاكدنا ان الكلام ده والورق ده حقيقي مكناش هننشره واحنا حمله للدفاع عن حق المرأه والعنف ضدها واسوء انواع العنف لما يجي من مرأه زيها
والاسوء لما تكون المرأه دي فنانه معروفه ومشهوره ومعروف عنها كلام عكس الى ظهر ده

والبوست كان موضح كل شئ وان الشغاله هربت من بيتها على السفاره الفيلبينيه خوفا منها ولو كان الموضوع بسيط او سهل مكانتش هتروح
المجلس القومي للمرأه و نيابه المعادي ويطلبو احضار الفنانه ويتحقق معاها وهي تضطر تنهي المحضر بالصلح علشان خايفه علي سمعتها ل
كن مش خايفه البنت حصلها ايه نفسيا وعصبيا

ومع احترامنا الكامل لاستاذ احمد العوضي انه بيقول مراتي خط احمر لا يا استاذ احمد الحق هو الخط الاحمر مفيش حد خط احمر .. ولو كنت عاوز ترد كان ممكن ترد علي الي حصل ده حصل فعلا وحقيقي ولا مش حقيقي
بس اظن انك مش هتعرف تعمل ده لانك عارف انه حصل وحقيقي وبمستندات

بدل ما تقول حمله مدفوعه والكلام ده . تقول انه الورق ده مزور او مفبرك ولاكن ده ورق حقيقي ورسمي

الظلم لا يسقط بالتقادم

الظلم ظلمات ليوم القيامه

- Advertisement -

وسوف نوالي نشر الكتير من الرسائل الحقيقيه مهما كانت ضد مين !

و ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي ياسمين عبد العزيز، خلال الساعات الماضية، بعدما شاركت صفحة حقوق المرأة وتهتم بنشر القضايا التي تتعلق بالدفاع عن المرأة ضد العنف، منشوراً عن عبد العزيز.

وجاء ذلك بعدما نشرت الصفحة رسائل وصلتها من أحد الأشخاص، تفيد باتهام عبد العزيز بتعذيب عاملة منزلها.

ودعمت الصفحة حديثها بصور من الوثائق والمستندات الرسمية التي تفيد بتفاصيل تعرُّض جيانا مونجيل، عاملة المنزل لدى عبد العزيز، للتعذيب والعنف على يدها.

وكشف المنشور عن لجوء العاملة لتقديم شكوى إلى سفارة الفيليبين في القاهرة، ضد ما تعرضت له من ضرب وتعذيب على يد عبدالعزيز.

وكتبت الصفحة منشوراً جاء نصه كالتالي: “هذا الأمر الذي دفع السفارة الفيليبينية إلى توقيع الكشف الطبّي عليها، وعلى إثره تقدمت بمحضر رسمي تتهمها فيه بضرب وتعذيب المواطنة الفيليبينية جيانا مونجيل”.

إثر ذلك، استُدعيت الفنانة ياسمين عبد العزيز للتحقيق معها.

وأضافت: “وإليكم أهم ما جاء في نصّ الاتهام الرسمي: ضربتني على وجهي وبالرجل قائلة لي كلمات نابية، وصفعتني ثم شدّتني من شعري وضربتني بحزام الجلد وفعلت الأمر عينه مع زميلتي رين تشايرتي جريس، عندما نسيت زميلتي أن تخبرني أن أستدعي الحراس عن طريق الانتركوم. صفعتها على وجهها صفعة قوية جداً وأخذت تسبّها بكلمات بذيئة، وطلبت مني أن أقوم بوظائف زميلتي رين. كما كانت تمنعنا من الطعام طوال اليوم وتعطينا فقط قطعة خبز وقطعة جبنة مثلثات ليلاً”. وسعت الفنانة ياسمين عبد العزيز للتصالح بكل الطرق خوفاً من مواجهة مصير الفنانة وفاء مكي نفسه

تعليقات
تحميل...