جريدة اخبارية شاملة
أعلى الهيدر

رئيس التحرير

طارق شلتوت

- Advertisement -

المهندس وليد مرسي يكتب : هذه رؤيتي لإنقاذ مصر

حلول عاجلة علي كافة المستويات

10

لابد من ترافر عدة حلول للخروج من الأزمة.. وهذه الحلول لابد أن تشمل جميع المجالات ” اقتصادي , سياسي , اعلامي , سكاني , تجاري , تعليمي , صحي , اداري…. الخ ) sustainable مستدام كي يشعر به المواطن و المستثمر
عدم الانزلاق مع طلبات الصندوق النقد الدولي
توفير العمله الصعبه ( سياحه و تصدير صناعه و تصدير عماله متعلمه مدربه ) و عدم الاعتماد و توفير حلول سواء ان كانت بديله لكل ما هو مستورد و دعمه بشكل تدريجي .
جلب استثمارات الخارجيه و طمئنه المستثمر المحلي و ليس ببيع اصول الدوله ( الاتفاق مع الدول الي ليها ديون بالاستثمار بمصر و ليس بالاستحواز علي مشروعات لصالح الدائن ) BOOT BOT .
تغير السياسات الحكوميه في الانفاق و الاستثمار الحاليه و المستقبليه و اتباع سياسات التقشف في الانفاق الحكومي ( الترشيد في التوظيف و الترشيد في المشروعات ليس لها عائد سريع الجدوي و الجدوي غير مباشره …الخ )
ثروات مصر بباطن الارض كثير و حان الوقت للكشف و التنقيب عنها وطنيا
القضاء علي السوق الموازي ( عمله و تجاره و مخدرات و دعاره و عمله الكترونيه ….الخ) و القضاء علي اي تجاره غير رسميه تعتمد علي الدولار
عدم الاعتماد علي الاستيراد و خصوصا علي السلع الاستراتيجيه مثل القمح و السلاح ….الخ ) و مثلا لو كان البديل لاستيراد القمح مياه فعلي الحكومه توفير المياه من محطات تحليه و استخراج مياه جوفيه و استصلاح اراضي …الخ
القضاء علي الفساد
ربط كل الاحصائيات بدعم متخذي القرار ( المخطط و المنفذ و المستخدم النهائي) . يوجد فجوه كبيره بين التخطيط و التنفيذ
ضبط تسعير السوق ( ليس بالمنافس او بسياسه الاغراق ) و خصوصا ما يعتمد علي السلع الاستراتيجيه
التوجهه و تدعيم الاستثمار و خصوصا ( الزراعه و الصناعه ) بكل انواعها
ضبط الاعلام و توسيع الوعي
عدم منافسه القطاع الخاص و خصوصا الاسواق المتوسطه
فتح و تسهيل و انشاء كل ما يتعلق بالعمله و خصوصا القطاع الخاص و جلب العمله
وصع اليات حقيقيه للتسعير بالتوافق مع المستثمر ( تفعيل نظريه الربح العادل )
استكمال دوره رأس المال بالسوق كامله حتي يعود العائد علي المواطن و يضبط السوق نفسه
ما تم من سابق من تطوير طرق و شبكات صرف صحي و خلافه كان حتمي لا شك به و لكن مع التغيرات العالميه يجب الفهم و تحديث السياسات الدوله
قد يبدوا ما كتبته حلم و لكن كل الدول الي مشيت علي خطط صندوق النقد افلست و من خالف هو في المقدمه الان
اعاده النظر في الحلفاء و المستثمرين علي المستوي الدولي ( انظر للدول و موقفها من مصر و اقتصاديتها فهي اكبر منافس لك و ليس الداعم )
البطل في المرحله القادمه ( الصناعي التعليمي )
لا اعلم مدي جدوي تلك الروؤيه علي الاقتصاد و اعلم ان تطبيقها يلزم اعوام سوي انها نقاط ضعف حاليه واضحه و اعلم انه يوجد الكثير من معارضي تلك السياسات المقترحه و لكن يبقي الوطن فوق الجميع
حفظ الله مصر

التعليقات مغلقة.