جريدة اخبارية شاملة
رئيس التحرير طارق شلتوت
بنك مصر داخل المقالة

الشركة الوطنية للسيارات -ناتكو وكيلاً حصرياً للعلامة التجارية الصينية الفاخرة EXEED وتقدمها لأول مرة في السوق المصري

ياسر صالح: نفخر بالحصول على حق الوكالة الحصرية لعلامة EXEED العالمية وتقديمها للسوق المصري كأول سيارة صينية ذات طابع فاخر غير مسبوق لما تم إطلاقه من قبل

نثق أن EXEED ستحظى بشعبية كبيرة لدى عملائنا كونها مجهزة بأعلى إمكانيات الرفاهية ومواصفات الأمان التي قد نجدها حصرياً لدى العلامات العالمية الفاخرة

- Advertisement -

أعلنت الشركة الوطنية للسيارات (ناتكو) عن حصولها على الوكالة الحصرية للعلامة التجارية الصينية الرائدة اكسيد (EXEED) في جمهورية مصر العربية. وتعد “اكسيد” علامة تجارية مميزة تجمع بين ثقافة السيارات الأوروبية مع أحدث الإمكانيات الذكية التي تشتهر بها الصين اليوم. وتتمتع “اكسيد” بشعبية كبيرة في العديد من الأسواق أهمها؛ الصين وروسيا وأوروبا الشرقية والدول العربية أبرزها؛ الكويت وقطر والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

وتعليقًا على ضم العلامة التجارية اكسيد لشركة ناتكو، قال السيد/ ياسر صالح، الرئيس التنفيذي لشركة الوطنية للسيارات: “نفخر بكوننا الوكيل الحصري لعلامة “اكسيد” العالمية وتقديمها للسوق المصري كأول سيارة صينية فاخرة. ونثق أن “اكسيد” ستحظى بشعبية كبيرة لدى عملائنا كونها مجهزة بأعلى إمكانيات الرفاهية ومواصفات الأمان، التي قد نجدها حصرياً لدى العلامات العالمية الفاخرة”. وأضاف: “نضع متطلبات عملائنا على قائمة أولوياتنا، ولهذا قمنا بعمل دراسات عديدة لمتطلبات السوق المصري لتحديد أكثر السيارات الفاخرة لتلبية مختلف الاحتياجات.”

وأشار ياسر صالح إلى أن (ناتكو) ملتزمة من خلال هذه الوكالة الحصرية بطرح مجموعة متنوعة من السيارات الفاخرة عالية التقنية ومنها، سيارات كهربائية تتميز بإمكانيات تكنولوجية ذكية ذات طابع مستقبلي، وتصميم أنيق، وتحتوي على أقصى معايير السلامة والأمان. وقد حصل العديد من سيارات “إكسيد” على جوائز عالمية منها، الجائزة الذهبية للتصميم IDA لسنة 2022، وتقييم الخمسة نجوم لاختبارات C-NCAP لمعاملات الأمان.

ومن الجدير بالذكر أن سيارة “إكسيد” دخلت الأسواق العالمية والعربية بمجموعة متنوعة من الموديلات ذات التقنيات العالية والتصميم المتميز. ويعتبر المقر الرئيسي لمركز البحث والتطوير الأوروبي التابع لشركة “اكسيد” في المانيا، فرانكفورت.