جريدة اخبارية شاملة
رئيس التحرير طارق شلتوت
بنك مصر داخل المقالة

المشرق يحقق نموا في صافي أرباحه بنسبة 150%في النصف الأول من عام 2023 ليصل إلى 3.5 مليار درهم

أعلن المشرق عن نتائجه المالية للنصف الأول من عام 2023 والتي تدل على أداء قوي، محققاً قيمة ممتازة لمساهميه، مع عائد سنوي على حقوق المساهمين يزيد عن 30% كما هو موضح أدناه.

أبرز مؤشرات الأداء
1. نمو قوي للدخل التشغيلي وصافي الأرباح

- Advertisement -

• بلغت الأرباح التشغيلية 3.7 مليار درهم إماراتي، بزيادة قدرها 88% مقارنة بالنصف الأول من العام 2022، على خلفية نمو الدخل التشغيلي بنسبة 60%، والذي يعكس نمواً قوياً في جميع وحدات الأعمال.
• جاء ارتفاع الدخل التشغيلي بشكل أساسي على خلفية نمو صافي الدخل من الفوائد بشكل كبير بنسبة 96.3% نتيجة لنمو محفظة القروض وبيئة معدلات الفائدة المرتفعة، بينما بلغ معدل الدخل من غير الفوائد إلى الدخل التشغيلي 29.5%.
• بلغت نسبة نمو الدخل إلى نسبة نمو المصروفات معدلاً إيجابياً عند 43.2%، مما أدى إلى تحسن كبير في الكفاءة، حيث بلغت نسبة التكلفة إلى الدخل 28.3% في النصف الأول من عام 2023 مقارنة مع 38.7% في النصف الأول من عام 2022.
• تراجعت تكلفة الائتمان بنسبة 88% على أساس سنوي لتصل إلى 54 مليون درهم إماراتي في النصف الأول من عام 2023. وقد أتاح هذا الأمر، إلى جانب النمو القوي في الدخل التشغيلي للمشرق تحقيق صافي أرباح قوي قدره 3.5 مليار درهم إماراتي في النصف الأول من العام، وهو ما يمثل نمواً بنسبة 150% على أساس سنوي.
• سجل البنك زيادة ملحوظة في العائد السنوي على حقوق المساهمين لتصل إلى 30.2% (بارتفاعٍ كبير من 13.9% في النصف الأول من عام 2022) مما يدل على القيمة الممتازة التي حققها البنك للمساهمين

2. نمو ثابت في محفظة القروض وودائع العملاء
• شهد إجمالي القروض والسُّلف نمواً بنسبة 5.2% حتى تاريخه من العام ليصل إلى 95 مليار درهم إماراتي
• سجلت ودائع العملاء نمواً سليماً بلغ 11.4% حتى تاريخه من العام لتصل إلى 126.8 مليار درهم إماراتي وحافظت نسبة الحسابات الجارية وحسابات التوفير على مستويات مرتفعة عند 65% مما يدل على قوة امتياز المشرق
• بلغت نسبة القروض إلى الودائع 74.9% في نهاية يونيو 2023

3. سيولة ومركز مالي جيد
• شهد إجمالي القروض والسُّلف نمواً بنسبة 5.2% حتى تاريخه من العام ليصل إلى 95 مليار درهم إماراتي
• حافظت مستويات الرسملة على قوتها مع بلوغ معدل كفاية رأس المال 18.0%، بينما بلغ معدل الشق الأول من رأس المال 15.7%، ومعدل الشق الأول من رأس المال العادي 15% في يونيو

4. بيئة ائتمان محسّنة وجودة سليمة للأصول
• تم خفض مخصصات القروض المتعثرة بشكل كبير إلى 54 مليون درهم إماراتي في النصف الأول من عام 2023، وذلك على خلفية تحسن جودة الأصول وتسجيل عمليات استرداد أعلى، لتمثل الآن 0.1% فقط من إجمالي القروض
• تراجعت نسبة القروض المتعثرة إلى إجمالي القروض إلى 1.7% في نهاية يونيو 2023 (2.2% في ديسمبر 2022)، وهي من أدنى المعدلات في السوق
• بلغ إجمالي مخصصات القروض والسلف 4.4 مليار درهم، وتحسنت تغطية القروض المتعثرة بنسبة 237.6% في 30 يونيو 2023 (190.8% في ديسمبر 2022)

قال معالي عبد العزيز الغرير، رئيس مجلس إدارة المشرق: “حقق المشرق نمواً كبيراً في صافي أرباحه بلغت نسبته 150% ليصل إلى 3.5 مليار درهم إماراتي خلال النصف الأول من العام 2023، ما يمثل شهادة حقيقية على نجاحنا في تنفيذ رؤيتنا بشكل استراتيجي وفعال. ومع استمرارنا في تأكيد جدارتنا وتميزنا، فإننا نفخر بتوفير قيمة كبيرة لمساهمينا، وهو ما يظهر جلياً في حجم العائد السنوي على حقوق المساهمين، والذي يتجاوز 30%. ويعكس هذا الأداء القوي مرونة وحيوية النظام المصرفي الإماراتي ورأس المال الوقائي المعزز الذي يتمتع به. وقد مكّنتنا نقاط القوة التأسيسية هذه من التعامل بنجاح مع التعقيدات العديدة التي يشهدها قطاع الخدمات المصرفية الرقمية، وتكييف استراتيجياتنا بسلاسة.

ونحن نؤمن بأن مسار النمو في المشرق يرتبط بشكل وثيق مع التناغم المتواصل بين النمو القوي للإيرادات وتعزيز مصادر الدخل. ويكتمل ذلك من خلال تركيزنا على الكفاءات التشغيلية وقوة السيولة، مما يعزز من استقرارنا ويضمن قيامنا بتوفير قيمة كبيرة لعملائنا وموظفينا ومؤسستنا. وينعكس توجهنا الاستراتيجي في نمونا الناجح عبر كافة قطاعات الأعمال الرئيسية لدينا، كالخدمات المصرفية للشركات والاستثمار، والخزانة وأسواق رأس المال، والخدمات المصرفية الدولية، والخدمات المصرفية للأفراد. ويظهر هذا النجاح بوضوح من خلال الاعتراف العالمي بجدارتنا ومستوى انتشار منصاتنا الرقمية الرائدة.

ونحن إذ نختتم اليوم النصف الأول من العام 2023، يواصل المشرق تبوء مكانته كبنك رقمي رائد مع إمكانات النمو التي تسهم في توفير عائدات مجزية لمساهميه حتى في ظل اقتصاد عالمي متقلب. وفي الوقت الذي نتطلع فيه قدماً نحو المستقبل، فإننا على ثقة تامة باستعدادنا ومرونتنا وقدرتنا على مواصلة تعزيز القيمة والحفاظ على زخم النمو.”

IMG 20230726 WA00981

وقال أحمد عبد العال، الرئيس التنفيذي لمجموعة المشرق: “عند تقييم الأداء القوي للمشرق في النصف الأول من عام 2023، نرى بكل وضوح أن مبادراتنا الاستراتيجية قد مثلت جزءاً هاماً في مسيرتنا لتحقيق هذا النجاح الكبير. وتبدو قوة النهج الذي يتبعه البنك واضحة، مع تحقيقه زيادة استثنائية في الأرباح التشغيلية، والتي نمت بنسبة 88% على أساس سنوي لتصل إلى 3.7 مليار درهم إماراتي، علاوة على الانخفاض الملحوظ في نسبة التكلفة إلى الدخل لتصل إلى 28.3%.

إضافة إلى ذلك، يمثل نمو المشرق انعكاساً مباشراً لالتزامنا بتعزيز تجربة العملاء. إذ أننا نسعى بإستمرار لنكون الرواد في تجربة العملاء، وهو الهدف الذي استلزم قيامنا بقيادة تحول داخلي هائل على جميع المستويات لبناء ثقافة داخلية شاملة تتمحور حول العملاء. وبالتوازي مع ذلك، ينصب تركيزنا بشكل متزايد على التحول الرقمي وتقديم الخدمات المصممة خصيصاً لتلبية الاحتياجات الشخصية للعملاء، وهي استراتيجية تتطلب حوكمة قوية للبيانات، وتكنولوجيا فائقة يقودها الذكاء الاصطناعي، وفهماً شاملاً ومتكاملاً لاحتياجات العملاء. وتشهد منصاتنا الرقمية المتطورة على نجاحنا في هذا المجال، حيث حصدت هذه المنصات عدداً من أهم الجوائز المرموقة في القطاع على مدار السنوات الثلاث الماضية مدفوعة بتقدير العملاء وولائهم.

وقد كان لاستراتيجيتنا الحكيمة في إدارة المخاطر، والتي تولي أهمية كبرى لتحسين جودة الأصول، عاملاً حاسماً في نجاحنا، والتي أدت إلى تحسين مكانتنا في مواجهة المخاطر، مما عزز ربحيتنا بشكل كبير.

وبالتوازي مع ذلك، تعكس استراتيجية التوسع الدولي للمشرق، لا سيما دخولنا إلى سلطنة عُمان وإطلاق العمليات المصرفية الرقمية في باكستان، إلى جانب التزامنا القوي بالاستدامة، والتي تتجسد من خلال مبنى المقر الرئيسي للبنك الحاصل على شهادة الطاقة الصفرية من نظام الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة (LEED)، والذي يعكس تفكيرنا المستقبلي ونهجنا المسؤول.
ويؤكد إدراجنا في برنامج المجلس العالمي للأبنية الخضراء ريادتنا في قيادة منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على الطريق نحو تحقيق صافي انبعاثات صفرية، بما يتماشى مع مبادئ مؤتمر الأطراف COP28 الذي تستضيفه الإمارات العربية المتحدة، والمبادرة الاستراتيجية لتحقيق الحياد المناخي 2050.
ولم يكن هذا الإنجاز ممكناً لولا تركيزنا على موظفينا بالدرجة الأولى. فبقدر ما نعترف بأهمية الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا، إلا أننا ندرك تماماً أن الأفراد هم الأساس في تحقيق النجاح. فهم أساس الابتكار والمشاركة، ويعد التزامهم أمراً في غاية الأهمية لأي مؤسسة تسعى للتميز والنجاح. وقد كان توظيف أفضل المواهب على مستوى العالم عاملاً رئيسياً في تحقيق وتعزيز نمونا الاستراتيجي عبر جميع المستويات المؤسسية.
كما أننا في المشرق، نعلم جيداً أن دورنا يمتد إلى ما هو أبعد من تقديم الخدمات المالية. إذ أنه يتعلق بإثراء تجربة العملاء والاستثمار في أهم أصولنا، ألا وهم موظفونا، الذين يلعبون دوراً محورياً في تقديم خدمة لاتضاهى لعملائنا، وفي قيادة نجاح البنك بشكل مستمر. وبينما نواصل المضي قدماً، فإننا نجدد التزامنا الراسخ بتقديم قيمة لا مثيل لها لعملائنا ومساهمينا وللمجتمع الذي نعمل فيه.”