جريدة اخبارية شاملة
رئيسي 01

رئيس التحرير

طارق شلتوت

رئيسي 02

بأوامر عليا.. وقف الهجوم علي الشيخ الشعراوي.. وحذف “فيديوهات” التطاول من منصات القنوات الفضائية

199

كشفت مصادر مطلعة عن تطورات الجدل الدائر بعد هجوم عدد من المفكرين والإعلاميين علي الشيخ محمد متولي الشعراوي.
وعلم المطور أن أوامر عليا صدرت بوقف الهجوم علي الشيخ الجليل بعد غضب الأزهر و دار الإفتاء و الملايين من محبي الشيخ الراحل وقامت قناة إم بي سي مصر بحذف فيديوهات التطاول من برنامج الحكاية ومنصاتها علي وسائل التواصل الاجتماعي. وقال مصدر أن مسئول كبير امتعض من الحملة وقال للمتطاولين “بطلوا هري ”

وأثار الناقد الفني طارق الشناوي، جدلًا واسعًا بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الساعات الأخيرة، بعد وصفه بعض فتاوى الشيخ الشعراوي بالرجعية والمتخلفة، تعبيرًا عن رأيه في تقديم سيرة الشيخ الشعراوي على خشبة المسرح القومي ضمن مشروع مسرح السيرة، ومن المفترض عرضها في شهر رمضان 2023.

- Advertisement -

والبداية كانت مع الساعات الأولى لانطلاق العام الجديد، حيث قرر المخرج خالد جلال رئيس قطاع الإنتاج الثقافي، الإعلان عن خطة عمل البيت الفني للمسرح لعام 2023 من خلال مؤتمر صحافي بالمسرح القومي، وأعلنت خلاله وزيرة الثقافة الدكتورة نيفين الكيلاني عن انطلاق مبادرتي “ولد هنا”، و”مسرح السيرة”.

في المقابل، وإزاء هذا الهجوم لم يقف الأزهر صامتاً بل تدخل بقوة للدفاع عن أحد أبنائه ورد مفنداً كافة تلك الاتهامات.

وأكد الأزهر أن إمام الدعاة الشيخ الشعراوي مثال للعالِم الوسطي المستنير، موضحا أن الناس كانوا ينتظرون أحاديثه الأسبوعية أمام شاشات التلفاز، وعبر أثير إذاعة القرآن الكريم، وارتبط وجدانهم بحديثه وخواطره حول كتاب الله عز وجل.

وقال الأزهر إن للشيخ مواقف وطنية مشرفة ضد قوى الاحتلال، وجهودا موفقة في رد الشبهات عن الإسلام والقرآن وسيدنا رسول الله، وتقديمِ ردود عقلانية ومنطقية عليها من خلال لقاءات إعلامية وميدانية مع شرائح المجتمع المختلفة، لا سيما الشباب منهم

وكان الدكتور أسامة الأزهري، مستشار الرئيس ، عبدالفتاح السيسي للشؤون الدينية قد علق على الضجة الواسعة بين نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بعد مهاجمة إعلامي مصري لرجل الدين الراحل محمد متولي الشعراوي.

وقال الأزهري في بيان على صفحته الرسمية بفيسبوك: “الإمام الشعراوي رمز العلم والوطنية: الإمام الشيخ محمد متولي الشعراوي رمز العلم والوطنية والعطاء المصري لكل العالم العربي والإسلامي، لكن البعض لهم ثأر مع الإمام الشعراوي لسبب مجهول”.

وتابع قائلا: “1- يقول أحدهم في رواياته: (إن الصحابة الكرام قتلة ودواعش).. فليس غريبًا أن يقول مثل هذا عن الإمام الشعراوي الذي حمى الناس من التطرف والإرهاب.. 2- منذ خمسين سنة والإمام الشعراوي يملأ الدنيا علما، فما رأينا أحدًا أراق قطرة دم، ولا حمل السلاح، ولا صار داعشيًا بسبب كلمة سمعها من الشيخ الشعراوي”.”.

وتابع قائلا: “1- يقول أحدهم في رواياته: (إن الصحابة الكرام قتلة ودواعش).. فليس غريبًا أن يقول مثل هذا عن الإمام الشعراوي الذي حمى الناس من التطرف والإرهاب.. 2- منذ خمسين سنة والإمام الشعراوي يملأ الدنيا علما، فما رأينا أحدًا أراق قطرة دم، ولا حمل السلاح، ولا صار داعشيًا بسبب كلمة سمعها من الشيخ الشعراوي”.

وأضاف: “3- يقول إن الإمام الشعراوي ضد الأقباط.. فيرد عليه رأس الأقباط البابا شنودة إذ يقول في رثاء الإمام الشعراوي: (لقد تأثرنا كثيرا لوفاة صاحب الفضيلة الشيخ متولي الشعراوي، فهو رجل عالم متبحر في علمه، وهو أيضا محبوب من الآلاف وعشرات الآلاف ومئات الآلاف، وموضع ثقة من كثيرين في كل ما يبديه من رأي، وقد عاش واعظًا وكاتبًا وشاعرًا، وضعفت صحته في الأيام الأخيرة، وأراد له الله أن يستريح من تعب هذه الدنيا، وقد جمعتني به أواصر من المودة والمحبة في السنوات الأخيرة من عمره، وكنا نقضي وقتا طيبا معا وكنا أيضًا تجمعنا روابط من محبة الأدب والشعر، نطلب العزاء لكل محبيه ولأسرته)”.

وختم الأزهري: “4- يقول (إن الإمام الشعراوي تعامل مع الشعب المصري على أنه نجم وليس شيخًا) فيرد عليه الشعب المصري بهذا الفيديو في جنازة الشيخ الشعراوي الذي يفيض حبًا وتقديرا، والشعب المصري لا يخدعه أحد، ولا يتعالى عليه أحد، بل يعرف الصادق من الكاذب”.

التعليقات مغلقة.